الأن 37 ألفا و519 مخالفة عدم ربط حزام الأمان في دبي أَثْناء 7 أشهر
الأن 37 ألفا و519 مخالفة عدم ربط حزام الأمان في دبي أَثْناء 7 أشهر

سجلت الإدارة العامة للمرور (37) ألفاً و(519) مخالفة عدم ربط حزام الأمان أثناء القيادة أَثْناء الأشهر السبعة السَّابِقَةُ من العام الجاري، بواقع (1077) مخالفة حضورية، مقابل (36) ألفاً (442) مخالفة غيابية، فيما بلغ مجموع مخالفات عدم ربط حزام الأمان أثناء القيادة في سَنَة 2016 (42) ألفاً و(291) مخالفة.

وأوضح العميد سيف مهيّر المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي أن الدراسات المرورية تشير إلى أن استخدام حزام الأمان أثناء القيادة يقلل نسبة الوفيات الناجمة عن الحوادث المرورية. مشيراً إلى أن ربط حزام الأمان أثناء القيادة يحد من درجة الإصابة عند وقوع حوادث الاصطدام، لافتاً إلى أن الحزام يعمل على امتصاص جانب من قوة الاندفاع واصطدام السائق ومرافقيه بسطح المركبة من الداخل. وتابع أن القرار الوزاري رقم (178) لسنة 2017م بشأن قواعد وإجراءات الضبط المروري يلزم سائق المركبة وجميع الركاب بربط حزام الأمان، ويفرض عليه مخالفة في حالة عدم الالتزام بذلك تتمثل في غرامة قدرها (400) درهم و(4) نقاط مرورية. نظراً لما يمثله من أهمية بالغة في حمايتهم في حالة وقوع حادث أو اضطر السائق إلى استخدام الفرامل بِصُورَةِ مفاجئ.

وعن مخالفات عدم ربط حزام الأمان حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مدير الإدارة العامة للمرور إن شهر يناير رَأْي تسجيل (8102) مخالفة، وفي فبراير تم تسجيل (5786) مخالفة، وفي مارس سُجلت (5933) مخالفة، وفي إبريل (5967) مخالفة، وفي مايو (6351) مخالفة، وفي يونيو (2759) مخالفة، وفي يوليو (2621) مخالفة.

ودعا العميد سيف المزروعي، قائدي المركبات ومرافقيهم على ضرورة ربط حزام الأمان فور الصعود إلى المركبة، واستخدام تقنيات السلامة الموجودة في المركبات الحديثة، والتي تتصف بمستوى عال من الامن والسلامة. كذلك علي الجانب الأخر شدد على مسألة جلوس الأطفال دون سن العاشرة أو من يقل طوله عن (145) سم في المقاعد الخلفية المخصصة لهم في الكرسي الخلفي للمركبة، لضمان سلامتهم من خطر الاندفاع خارج المركبة أثناء تعرضها لحادث مروري، أو القيام بعملية الفرملة المفاجئة، مؤكداً أن استخدام حزام الأمان والكرسي الخاص بالأطفال أثناء القيادة يقلل من نسبة حدوث الإصابة.

وناشد العميد سيف المزروعي، الأمهات عدم حمل أطفالهن أثناء الجلوس على المقعد الأمامي، لما يمثله ذلك من خطر محتمل، موضحاً أن الشخص لا يدرك خطر تصرفه إلا بعد فوات الأوان أو تعرضه لحادث لا سمح الله.  

 

المصدر : البيان