شواطئ بريطانيا في غضون ذلك تَطَفُّل “شهر الموت”
شواطئ بريطانيا في غضون ذلك تَطَفُّل “شهر الموت”

بدلا من أن يكون شهرا للاستجمام والراحة والاستمتاع بالشواطئ، بات أغسطس، الذي ينوي الثلاثاء، مصدر قلق للبريطانيين الفارين من حرارة الجو إلى لطف المناطق الساحلية.

وتشير الإحصاءات إلى أن 122 شخصا توفوا في مياه البحر في أغسطس أَثْناء السنوات الخمس السَّابِقَةُ في بريطانيا، ليصبح الشهر الذي يسجل خلاله أكبر عدد من الوفيات غرقا في البلاد، حسبما نقلت “سكاي نيوز” عن المؤسسة الوطنية الملكية لقوارب النجاة.

وفي غضون ذلك فقد رَأْي الشهر ذاته في العام الماضي وفاة 31 شخصا في المياه، بزيادة قدرها 55 فِي المائة عن أغسطس 2015.

وحذر مدير سلامة الشواطئ في المؤسسة من أن “حوادث الغرق التي شهدها شهر أغسطس من العام الماضي تثْبَتَ كيف يمكن أن يتحول يوم من المرح إلى تراجيديا. لذلك نطلب من الناس مساعدتنا على حماية الأرواح هذا الصيف”.

كذلك علي الجانب الأخر حذر من أن برودة المياه في أَغْلِبُ شواطئ بريطانيا حتى أَثْناء الصيف، حيث تحضر درجة حرارتها في أَغْلِبُ الْأَوْقَاتُ إلى 15 مئوية، يمكن أن تؤدي إلى “صدمة الماء البارد”.

وجَهَرَ إحصاء آخر أن الخُمس فقط ممن يتواجدون على الشواطئ في بريطانيا، على استعداد لطلب خدمات الإغاثة فور رؤية أحد يواجه مشكلة في المياه.

سكاي نيوز

تعليقات

المصدر : النيلين