عذراوات بدل الراتب وجرائم مروعة يرويها داعشي
عذراوات بدل الراتب وجرائم مروعة يرويها داعشي

بلهجة غير نادمة روى أحد عناصر تنظيم الدولة الأسلامية الإرهابي قصة اغتصابه أربع نساء من الأقلية الإيزيدية.

وكان هذا الداعشي يتَلَفَّظَ عن أمام قاضي محكمة تحقيق تقع على بعد 32 كيلومترا جنوبي الموصل، حيث يواجه 4 تهم بالاغتصاب و مثلها من الخطف و10 أخرى بالقتل.

وأوردت صحيفة “تلغراف” البريطانية ، الاثنين، أن العنصر السابق في التنظيم هو” محمد أحمد” البالغ من العمر 40 عاما.

ويقول إنه “حصل على الإيزيديات كجزء من راتبه”، بعد أن سبى الدولة الأسلامية المئات من نسوة الطائفة الإيزيدية سَنَة 2014 عندما سيطر على مناطقهم في شمالي العراق.

ويضيف: “كنت أمارس كل ليلة الجنس مع واحدة منهن. لقد كن كلهن عذراوات وكن كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا أكثر جمالا مما تعتقد”.

واعترف الداعشي الذي كان أشعث الشكل ولحيته تدنو لصدره بالجرائم المنسوبة له ولم يبد أي ندم عليها، لكن رغم ذلك بدت عليه علامات شدة الأحتقان والغَضَب وفق الصحيفة البريطانية، إذ كان يتنفس بصعوبة ويهتز على نحو غير طبيعي.

وتِلْكَ ليست القصة الأولى من نوعها، فقد اعترف داعشيون سابقون بعد إلقاء القبض عليهم باغتصاب فتيات داعشيات، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أحدهم إنه اغتصب 200 امرأة.

وسبى تنظيم الدولة الأسلامية نساء وأطفالا من الإيزيديين عندما استولى على منطقة سنجار موطن تِلْكَ الأقلية في 2014، وقتل ألوفا من رجال الطائفة، الأمر الذي اعتبرته الأمم المتحدة إبادة جماعية.

ويعتقد أن نحو 3 آلاف امرأة ما زلن في الأسر.

سكاي نيوز

تعليقات

المصدر : النيلين