أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ يتَوَاصَلَ بوزير الخارجية العماني
أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ يتَوَاصَلَ بوزير الخارجية العماني

اجتمع أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الإثنين، مع وزير الشؤون الخارجية بسلطنة عمان يوسف بن علوي بن عبدالله والوفد المرافق له.

وتِلْكَ الزيارة الثانية للوزير العماني إلى الكويت فِي غُضُون إِسْتَفْتاح الأزمة الخليجية في يونيو/حزيران الماضي.

وبحسب وكالة الأنباء العمانية "فقد جرى اللقاء بقصر بيان في محافظة حولي (جنوب الكويت العاصمة)، بحضور النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح، المستشار بالديوان الأميري محمد ضيف الله شرار، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح.

ولم تذكر الوكالة المزيد من التفاصيل حول ما دار أَثْناء اللقاء أو مدة الزيارة، غير أن الأزمة مع قطر تمثل محور مباحثات أغلب المسؤولين العرب فِي غُضُون اندلاعها.

ويأتي اللقاء غداة اجتماع لوزراء خارجية دول الحصار في المنامة، وأكدوا خلاله استعدادهم للحوار مع قطر شريطة التنفيذ "الكامل" للمطالب الـ13 التي قدموها للدوحة بلا تفاوض حولها.

وسبق أن اجتمع أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ وبن علوي في 4 يوليو/تموز الماضي، بعد نحو شهر على إِسْتَفْتاح الأزمة.

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وفرضت عليها جَمِيعَ الأجراءات عقابية، لاتهامها بـ"إِعَانَة الإرهاب"، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

واحتفظت الكويت وسلطنة عمان، البلدان الخليجيان، بعلاقتهما مع قطر، وسط جهود وساطة تقودها الأولى وتحظى بدعم وتأييد الثانية.

المصدر : المصريون